ANHA

تؤثر بعض الأدوية عللى طريقة سد الصفائح الدموية لفجوات الأوعية الدموية التالفة و بالتالي يجب تجنب تنوالها عند المرأة المصابة باضطراب نزيفي، نذكر منها: 

  • الأدوية التي تحتوي على الأسبرين: ( Alka-Selzer، Anacin، Aspirine، Bufferin، Dristan، Midol222 على سبيل المثال)، تمنع هذه الأدوية الصفائح الدموية من الالتصاق ببعضها البعض في الأوعية الدموية التالفة. تؤثر جرعة واحدة من الأسبرين على الصفائح الدموية لمدة 5-7 أيام.
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية : تشمل هذه الأدوية الإندوميتاسين و الإيبوبروفين و النابروكسين و أدوية أخرى. تؤثر هذه الأدوية كذلك على كيفية التصاق الصفائح الدموية ببعضها البعض لوقف النزيف.

لسوء الحظ، غالبا ما توصف هذه الأدوية لعسر الطمث ( آلام الدورة الشهرية )و يمكن أن تؤدي إلى تفاقم النزيف و بالتالي زيادة شدة الآلام.

لا يتداخل نوعان من مضادات الالتهاب مع وظائف الصفائح الدموية و يمكن استخدامهما من قبل النساء المصابات باضطرابات نزيفية:

  • تريساليسيلات الكولين و المغنيسيوم (Trilisate)
  • سالسالات (Disalcid)

يمكن أيضا استخدام الأدوية التي تحتوي على الأسيتامينوفين (البراسيتامول) للحمى أوالصداع أو الآلام الطفيفة.

يمكن أن تقلل العناية بالأسنان من الحاجة إلى نزع الأسنان و جراحة الأسنان و تشمل:

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة بانتظام .
  • العلاجات المعززة بالفلوريد.
  • والفحوصات المنتظمة عند طبيب الأسنان.

يجب تجنب ترك الرضع في الفراش مع زجاجاتهم بمجرد نمو أسنانهم الأولى، بالإضافة إلى تجنب إعطاء الأطفال وجبات خفيفة تحتوي على نسب عالية من السكر.

يوصى بارتداء خوذة أثناء التزلج أو ركوب الدراجات للجميع و على وجه الخصوص للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نزيفية. 

نعم. يستحسن لكل شخص يعاني من اضطراب نزيفي ممارسة الرياضة بانتظام لتقوية عضلاتهم و مفاصلهم و تعزيز حالتهم الصحية بشكل عام. في الواقع، يمكن للياقة البدنية أن تقلل من عدد نوبات النزيف.

يجب على المرأة المصابة باضطراب نزيفي أن تكتشف بنفسها الأنشطة البدنية المناسبة أو غير المناسبة لها. يشارك العديد من الأشخاص الذين يعانون من الحالات الخفيفة من الاضطرابات النزيفية في جميع أنواع الرياضة، بما فيها الرياضات القوية مثل كرة القدم، و حتى الرياضات الأكثر خطورة مثل التزلج. فيما يمكن للنساء المصابات بالحالات الحادة أن تعانين من نزيف حاد نتيجة هذه الأنشطة. 

يمكن للمتخصصين في الهيموفيليا و مراكز علاج اضطرابات تخثر الدم تقديم المشورة للنساء بشكل فردي حسب حالتهن،  حول هذه المخاطر. لمزيد من المعلومات، انظر إلى: هل يمكن لشخص مصاب بالهيموفيليا ممارسة الرياضة؟ في قسم الهيموفيليا ألف و باء. 

نعم توجد، حيث لا يزال من الممكن انتقال التهاب الكبد ب من خلال بعض المنتجات المستخلصة من الدم. يوصى بلقاح التهاب الكبد ب لمن يعالج بهذه المنتجات بانتظام.

في حالات نادرة جدا،يمكن أن ينتقل كذلك التهاب الكبد أ عبر هذه المنتجات و بالتالي يوصي الأطباء بالتطعيم ضد هذا الفيروس بالنسبة للأشخاص الذين يعالجون بنقل الدم أو منتجات الدم خاصة عند المصابين سابقا بفيروس التهاب الكبد ج لأن التهاب الكبد أ يمكن أن بكون خطيرا أو مميتا للأشخاص المصابين بالفيروسين معا.

عندما يتم تشخيص المرأة باضطراب نزيفي في أي وقت، وجب عليها ارتداء سوار MedicAlert. إن اضطرابات تخثر الدم غير مفهومة جيدا و يصعب تشخيصها. في حالة وقوع حادث، سيكون سوار MedicAlert مفيدا جدا للعاملين في المجال الطبي.