ANHA

لا يعتبر تشخيص اضطراب الصفائح الدموية بالأمر السهل. فيجب على الشخص الذي يعتقد أنه يعاني من مشكلة نزيف أن يرى أخصائي أمراض الدم وخبير في الإرقاء في مركز علاج الهيموفيليا أو اضطرابات النزيف.

ـ تتشابه أعراض الاضطراب الوظيفي في الصفائح مع أعراض المشاكل النزفية الأخرى، كمرض فون ويليبراند  على سبيل المثال .و لهذا السبب وللعديد من أنواع الاضطرابات، يلتزم على الطبيب القيام بعدة اختبارات لتحديد المشكلة بشكل أفضل.

لتشخيص المرض يجب على الطبيب إجراء اختبارات الدم لمعرفة :

ما إذا كان الشخص يعاني بالفعل من اضطراب وظيفي للصفائح الدموية  أوإذا كان الأمر كذلك ، فما نوع الاضطراب الذي يعاني منه.

وتتمثل الاختبارات في:

1ـاختبار مدة النزيف

يقيس هذا الاختبار المدة التي يستغرقها الجرح البسيط لوقف النزيف.

 2ـ اختبارات تراكم الصفائح الدموية

تتحقق هذه الاختبارات مما إذا كانت الصفائح تلتصق ببعضها البعض بشكل طبيعي.

3ـ فحوصات عامل فون ويلبراند

تتحقق هذه الاختبارات مما إذا كان هناك بروتين عامل فون ويليبراند واستبعاد حالة النزيف. 

4ـ بعض الاختبارات المتخصصة

تساعد هذه الاختبارات في تحديد نوع الاضطراب الوظيفي للصفائح الدموية .

يجب إجراء بعض التحاليل في مخابر متخصصة لذلك، يستغرق ظهور النتائج أحيانًا عدة أسابيع.