ANHA

ان النقص المشترك في العامل الخامس والعامل الثامن عبارة عن اضطراب نزفي وراثي ناتج عن انخفاض في مستويات العاملين. حيث ان نقص كمية هذه العوامل في الجسم، تمنع تخثر الدم وتشكل جلطة دموية.

كما يجب التأكيد على أن النقص المشترك مختلف تماماً عن نقص العامل الخامس ونقص العامل الثامن (الهيموفيليا أ).

يعتبر النقص المشترك في العامل الخامس والعامل الثامن مرض وراثي متنحي، مما يعني أنه يجب على كلا الوالدين حمل الجين المعيب لنقله إلى طفلهما وهو يصيب الرجال والنساء على حدٍ سواء كما يعد المرض نادرًا جدًا، ولكن ككل الأمراض الصبغية المتنحية، تم تشخيص معظم الحالات في مناطق البحر الأبيض المتوسط.

لا يسبب النقص المشترك في العامل الخامس والعامل الثامن نزيفًا حادا الا إذا تأثر أحد العاملين. وعادة ما تكون أعراض النقص المشترك للعاملين خفيفة.

أعراض شائعة

  • نزيف جلدي
  • نزيف الحيض الغزير أو المطول (غزارة الطمث)
  • نزيف في الفم خاصة بعد جراحة الأسنان أو قلعها
  • النزيف بعد الختان
  • نزيف غير طبيعي أثناء أو بعد الإصابة، الجراحة أو الولادة

الأعراض الأخرى المشار اليها

  • نزيف الأنف (رعاف)

أعراض نادرة

  • نزيف في المفاصل
  • نزيف عضلي

يتم تشخيص النقص المشترك في العامل الخامس والعامل الثامن من خلال اختبارات الدم المختلفة لتحديد ما إذا كانت مستويات كلا العاملين أقل من المعدل الطبيعي.

كما يجب إجراء هذه الاختبارات من قبل أخصائي في مركزعلاج الهيموفيليا واضطرابات النزيف. 

هناك ثلاثة علاجات للنقص المشترك في العامل الخامس والعامل الثامن.

  • مركز العامل ا VIII
  • البلازما المجمدة 
  • الديزموبريسين

يمكن التحكم في نزيف الحيض الغزير عند النساء المصابات بنقص مشترك في العامل الخامس والعامل الثامن باستخدام موانع الحمل الهرمونية (حبوب منع الحمل) أو اللولب الرحمي  أو الأدوية المضادة لانحلال الفبرين.